القفز من رأس لرأس، والانتقال للشعر المُتسخ، وغيرها من المعلومات التي يتم تداولها عن القمل، لكننا هنا سنوضح مدى صحة هذه المعلومات المتداولة بخصوص القمل الذي يغزو رؤوس الأطفال.

ينجذب القمل للشعر المتسخ فقط

 ينجذب القمل للشعر المتسخ فقط

هذه معلومة غير صحيحة بكل تأكيد، بل على العكس، فإن القمل لا ينجذب للشعر المُتسخ فقط. وبالتالي، في حال تعرض الطفل للقمل، فلا يعني ذلك بالضرورة أنه نتيجة تقصيره في الحفاظ على نظافته.

فضلاً عن ذلك، لا يحول غسل الشعر يومياً دون غزو القمل للرأس، نظراً لأن هذه الحشرات لديها قدرة على مقاومة الماء والشامبو.

يقفز القمل من رأس إلى آخر

يقفز القمل من رأس إلى آخر

تعتبر هذه المعلومة خالية من الصحة، نظراً لأن القمل ليس له “أجنحة”، لذلك فهو لا يقفز لينتقل من رأس إلى رأس. في الواقع، ينتقل القمل فقط عن طريق الاتصال المباشر.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحشرات التي تثير الحكة، لا تتخذ فقط شعرنا ملجأً لها، فهي تعيش أيضاً في باقي الجسد (ليس الرأس فحسب) ويمكنها أن تعيش مدة 36 ساعة. وحفاظاً على فروة رأس كل أفراد العائلة، يجب الاهتمام جيداً بنظافة المنازل من خلال تطهير الأثاث، على غرار السجدات، أغطية السرير، والملابس البالية مؤخراً، إضافة إلى مناشف الحمام.

إذا لم يفرك الطفل رأسه، فذلك يعني أنه لا يعاني من القمل

إذا لم يفرك الطفل رأسه، فذلك يعني أنه لا يعاني من القمل

لا تمت هذه المعلومة للواقع بصلة، حيث قد يحتضن طفلك بعض القمل الصغير، وهو عبارة عن بيض لهذه الحشرات، التي تفقس بعد سبعة أيام، دون أن ينتابه الإحساس بالحكة خلال هذه الفترة. وبالتالي، ينصح بفحص فروة رأس الصغار، وخصوصاً خلف الأذنين، حيث يحبذ القمل المواطن الساخنة من الجسم.

ويمكن أن يتكاثر القمل الصغير في هذه المواطن، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الحشرات يمكن أن تضع قرابة 10 بيضات في اليوم في حالة كانت بالغة.

المواد الكيميائية أكثر فعالية من الوصفات الطبيعية

المواد الكيميائية أكثر فعالية من الوصفات الطبيعية

تعد هذه الفكرة خاطئة تماماً، حيث تعمل المواد الكيميائية المتوفرة في الصيدليات فقط على كبح انتشار القمل، ولكن رائحة هذه المواد ومكوناتها يمكن أن تضر بفروة الرأس، علاوة على أن نجاعتها غير مضمونة مما يدفعنا للبحث عن علاجات أخرى.

بالإضافة إلى ذلك، عندما يتم استعمال هذه المواد الكيميائية المتوفرة في الصيدلية بشكل مفرط، يمكن أن يصبح القمل مقاوماً لبعض المركبات المكونة لها، مع العلم وأن حتى المبيدات الحشرية لم تعد تثير خوف القمل.

بالتالي، لماذا لا نجرب حلولاً أفضل قبل أن ننفق أموالنا على المواد الكيميائية؟ فعلى سبيل المثال، يمكن إعداد صلصة من صفار البيض والخل والزيت، أو عصير البصل، أو تجربة بيكربونات الصودا، حيث يمكن أن تساعدنا هذه الوصفات المنزلية على التخلص من القمل.

أيًا كان نوع المُنتج المُستخدم، فإنه لا غِنى عن مشط الشعر، حيث من شأنه أن يساعد على التخلص من القمل واليرقات المرافقة له التي تبقى متعلقة بجذور الشعر.

YOUR REACTION?


You may also like



Facebook Conversations