لوحات فنية على الجدران الخرسانية ، هذه الظاهرة أصبحت جزء المشهد الحضري في الأردن. حيث يمكن ملاحظتها عند التجوال في الشوارع الضيقة في جبل اللويبدة أو وسط المدينة
وقد اجتذب الأردن مؤخرا فنانين في الرسم في الشوارع (جرافيتي) من جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم، الذين قرروا ترك بصماتهم الخاصة.
أدناه بعض من أجمل اللوحات التي تشكل مستقبل جديد :

هيراكوت - "ماذا سأكون عندما اكبر؟"

هيراكوت - "ماذا سأكون عندما اكبر؟"

يزن حلواني - "المينيكان البلاستيكي واللباس الفلكلوري"

يزن حلواني - "المينيكان البلاستيكي واللباس الفلكلوري"

صهيب العطار- "الغزال"

صهيب العطار- "الغزال"

أشهر جدران العطار: غزال هندسي يبلغ ارتفاعه 23 مترا، رسم على مبنى قديم. وكانت أول لوحة له على نطاق واسع واستغرقت يومين لإكمالها. يمكنك رؤية المنظر المهيب للغزال في منطقة جبل اللويبدة في عمان.

فينتان ماجي - "المنفى"

فينتان ماجي - "المنفى"

يصور فتاة صغيرة ممزقة بين عالمين. صورتها في المقدمة تتطلع إلى الخارج نحو مستقبل غير مؤكد، وانعكاس الخلفية يتطلع إلى الوراء، نحو العالم اللذي تركته وراءها.

وقد تم تنسيق هذه الجدارية من قبل أبارت Apt art- للتوعية والوقاية من خلال الفن.

كيفن ليدو - "خلق المساواة"

كيفن ليدو - "خلق المساواة"

جوناثان داربي - "قوة" - "Jonathan Darby - "Strength

جوناثان داربي - "قوة" - "Jonathan Darby - "Strength

رسمت هذه الجدارية على جدار الصالة الرياضية النسائية في قرية خرجا- اربد، على بعد عشرة كيلومترات فقط من الحدود السورية. هذه الصالة الرياضية تقف كمكان اجتماع ومساحة مجتمعية للنساء الأردنيات والسوريات.

هيراكوت - "أفعل ما أستطيع، أينما كنت , و بما املك". ”Herakut - “I do what I can, where I am, with what I have

هيراكوت - "أفعل ما أستطيع، أينما كنت , و بما املك". ”Herakut - “I do what I can, where I am, with what I have

صهيب عطار - " 100 عام"

صهيب عطار - " 100 عام"

تم رسم هذه اللوحة على جدار مبنى المركز الامني الواقع بالقرب من الدوار الثامن حيث تم تنفيذه بمشاركة شيرمين صوالحة وبالتعاون مع ريد من ضمن احتفال بالذكرى المئوية للثورة العربية الكبرى

المصدر: ريد بول الشرق الاوسط

الترجمة: موقع إنشر بسهولة 

YOUR REACTION?


You may also like



Facebook Conversations