للتذكير بمطالب حزبها

سببت زعيمة حزب أمة واحدة  الاسترالي بولين هانسون جدلا كبيرا اليوم عندما ظهرت في احدى جلسات مجلس الشيوخ وهي مرتدية البرقع أو النقاب في محاولة للفت الانظار اليها. ومن المعروف ان بولين تشن حملات مستمرة لحظر ارتداء النقاب في المباني الحكومية وفي الحالات التي  توجب التعريف عن هوية الأشخاص.

وقال أعضاء المجلس ان السيناتور هانسون قامت بالتعريف عن نفسها قبل دخولها للجلسة. وفور دخولها، انهال بعض الأعضاء بالضحك وسُمع سيناتور وهو يسخر من طريقة دخولها للجلسة. وعندما تعالت الأصوات وازدادت التساؤلات، قال رئيس المجلس Stephen Parry إن هانسون عرّفت عن نفسها قبل دخولها.

وشن السيناتور Brandis  Georgeهجوما كبيرا على بولين هانسون واتهمها بمهاجمة الدين الاسلامي والتخفيف من قيمة علاقات الحكومة مع المجتمع الاسلامي في أستراليا. وقال إن ما قامت به هانسون  واستهزائها بالإسلام هو امر شنيع وغير مقبول، وطلب منها ان تعيد التفكير بتصرفاتها وانه لن يقبل بحظر النقاب.

اما بولين هانسون، فقالت في بيان لها انا ارتدت النقاب في محاولة للإضاءة على ما تعتبره خطرا على الامن والسلامة. وأضافت ان هذا اللباس هو مجحف بحق النساء ويحول دون حصولهم على فرص عمل ومكان في المجتمع. ولكن الحكومة الفدرالية رفضت مراراّ مطالب هانسون fحظر البرقع او النقاب.

YOUR REACTION?


You may also like



Facebook Conversations