تشتعل في مكاتب العمل حرب المكيّفات بين النساء والرجال،

إذ يتذمّر الرجال من حساسية النساء وشعورهنّ بالبرد في عزّ الحرّ. ويعود السبب في ذلك بحسب باحثي جامعة ماستريخت في دراسة نشرت في المجلّة العلمية Nature، إلى إفراز النساء لحرارة الجسد بكمية أقلّ من تلك التي يُفرزها الرجال، ما يجعلهنّ أكثر عرضة للبرد.

لقد أثبتت دراسات مسبقة أنّ النساء تفضّل حرارة الـ 25 درجة في حين يفضّل الرجال 22 درجة. فلدى النساء كميّة العضلات أقلّ وكميّة الدهون أكثر مقارنة مع الرجال. فالعضلات توفّر الحرارة في الجسم. وقد درس الباحثون قياس الأيض لدى16 امرأة لمعرفة المزيد من المعلومات. لذلك، ينصح الباحثون بضرورة تعديل حرارة المكيفات في المكاتب لتلائم أجسام النساء.

YOUR REACTION?


You may also like



Facebook Conversations