استعادت شركة ألبان فرنسية، 12 مليون صندوق من حليب الأطفال المجفف، بعدما تبين إصابة 83 دولة ببكتيريا السالمونيلا الذي كان منتشرا فيه.

وأكد المدير التنفيذى لشركة "لاكتاليس"، إيمانويل بيسنييه اليوم، الأحد، 14 يناير/كانون الثاني، في مقابلة مع وسائل الإعلام الفرنسية، أنه أمر باسترجاع الصناديق، وأضاف أن الموزعين في هذه الدول، أصبحوا غير مضطرين لفرز المنتج لإيجاد المسحوق الملوث، "لأنهم يعلمون أن كل الصناديق يجب أن تزال من على الرفوف"، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ووعد بيسنييه، الذي يدير واحدة من كبرى مجموعات الألبان في العالم، بتقديم تعويضات لجميع الأسر المتضررة من المنتجات الملوثة.

وأشار إلى إن عواقب هذه الأزمة الصحية بالنسبة للمستهلكين، بمن فيهم الأطفال دون سن ستة أشهر، كانت في مقدمة ذهنه. وقال لصحيفة "جورنال دو ديمانش": "الأمر بالنسبة لنا، وبالنسبة لي، يشكل مصدر قلق كبير".

ورفعت مئات الدعاوى القضائية ضد مجموعة "لاكتاليس"، من قبل عائلات، تقول إن أطفالها أصيبوا بالتسمم بالسالمونيلا، بعد شربهم للحليب المجفف من قبل الشركة.

وأبلغ المسؤولون الفرنسيون حتى الآن عن 35 حالة إصابة من الرضع بالسالمونيلا، بينما تم الإبلاغ عن حالة واحدة في إسبانيا، ويتم التحقيق في حالة أخرى في اليونان.

وقال إيمانويل بسنييه: "هناك شكاوى، وسوف يكون هناك تحقيق سنتعاون معه بشكل كامل، ولم نكن نفكر أبدا في التصرف بشكل مخالف لذلك

منتجات شركة لاكتاليس

منتجات شركة لاكتاليس

YOUR REACTION?


You may also like



Facebook Conversations