تقوم شركة فيسبوك بفحص الروابط والصور التي يرسلها الأشخاص لبعضهم البعض على فيسبوك ماسنجر وقراءة الدردشات عندما يتم الإبلاغ عنها إلى المشرفين ، وذلك للتأكد من أن المحتوى يلتزم بقواعد الشركة. إذا لم يتم الالتزام ، فسيتم حظرالمرسل أوالغاء حسابه

أكدت الشركة هذه الإجراءات بعد مقابلة نشرت في وقت سابق من هذا الأسبوع مع المدير التنفيذي مارك زوكربيرج مما أثار أسئلة حول استخدام الماسنجر والخصوصية. أخبر زوكربيرغ عن قصة تلقي مكالمة هاتفية تتعلق بالتطهير العرقي في ميانمار. وقال إن فيسبوك اكتشف أشخاصًا يحاولون إرسال رسائل مثيرة عبر تطبيق المراسلة.

وقال زوكربيرج "في هذه الحالة ، تكتشف أنظمتنا ما يحدث". "نوقف هذه الرسائل من الأرسال."

كان رد فعل بعض الناس بقلق على تويتر: هل كان الفيسبوك يقرأ الرسائل بشكل أكثر عمومية؟ لقد خضع فيس بوك للتدقيق في الأسابيع الأخيرة حول كيفية تعامله مع البيانات الخاصة بالمستخدمين. حيث أكدت الشركة انها لا تستخدم البيانات من الرسائل لغايات الإعلانات ، لكن إجراءات الشركة قد تمتد إلى ما يتجاوز ما يتوقعه مستخدمو ماسنجر.

قامت الشركة بتحديث سياسة البيانات الخاصة بها واقترحت شروط خدمة جديدة يوم الأربعاء لتوضيح أن ماسنجر و انستغرام  يستخدمان نفس القواعد مثل فيسبوك. حيث نشرت الشركة توضيح على موقع التدوين بلوج بوست  "نوضح بشكل أفضل كيف نكافح الانتهاكات ونبحث في النشاطات المشبوهة ، بما في ذلك تحليل المحتوى الذي يشاركه الناس".

فيسبوك في موقف لايحسد عليه بعد الكشف عن أن المعلومات الخاصة لحوالي 50 مليون مستخدم انتهى بها المطاف في أيدي شركة البيانات السياسية كامبريدج Analytica دون موافقتهم. وافق زوكربيرج على الإدلاء بشهادته أمام مجلس النواب الأسبوع المقبل ، ويعقد مؤتمراً بعد ظهر يوم الأربعاء لمناقشة التغييرات التي طرأت على سياسات الخصوصية الخاصة بـ  فيسبوك.

المصدر: وكالة بلومبيرغ 

YOUR REACTION?


You may also like



Facebook Conversations