فيتامين B17 هو الشكل المركّز من بذور المشمش التي تقدم فوائد صحية لا تحصى، إن تمّ استعمالها بالشكل المناسب. قلة قليلة يعرفون ان الجمعية الأميركية الطبية وجمعية السرطان الأميركية وإدارة الغذاء والدواء الأميركية حاولتا منع الناس عن كتابة الكتب وإنتاج الأفلام عن الفيتامين B17 المذهل بقدراته كمضاد للسرطان.

“قد لا يُصدِّق الإنسان أن المرض الذي يجتاح العالم ولا مفرّ من أن يُسبّب الموت هو تجارة صنعتها شركات الأدوية،” بحسب مؤلف كتاب “عالم بلا سرطان”، إدوارد غريفين. ويضيف أنه بخطوات بسيطة يمكن الوقاية من السرطان ومُعالجته من دون التطرق للعِلاجات المُستعصية.

وفي فيديو لسيدة تروي قصتها مع السرطان، قالت “كنت مصابة بالسرطان لمدة سنتين. إذا كنتم تريدون إنقاذ حياتكم، قوموا بأبحاثكم ! يمكنكم أن تبدأوا بكتاب “عالم من دون سرطان”، لمؤلفه G. Edward Griffinn، على Amazon، المكان الوحيد الذي تستطيعون أن تشتروا فيه الفيتامين B17 (عبر الأنترنت)”. وأضافت، “الفترة الوحيدة التي تراجع فيها السرطان عندي هي عندما كنت تحت تأثير B17. وعندما توقفت عن تناوله بسبب خوفي من “السيانيد” الموجود فيه، عاد السرطان”.

ما هو فيتامين B17؟

يحتاج جسم الإنسان إلى العديد من الفيتامينات للقيام بوظائفه الصحية ومنها فيتامينB17 الذي يُعرَف تجارياً باسم أميغدالين أو ليترييل. وبعد أن تمّت دراسته طبياً، توصل الباحثون إلى أنه مهم لعلاج السرطانات نظراً لاحتوائه على ما يُعرَف بالسيانيد، والذي بدوره يُعتَبر إحدى أهم المواد المسؤولة عن تدمير الخلايا السرطانية. كما يتم تناوله لعلاج السرطان إما على شكل حبوب عن طريق الفم، أو على شكل حُقَن، كما أن تعاطيه مُسبقاً عن طريق الأغذية يُجنّب أو يُقلّل من احتمالية الإصابة بالسرطان. وله فوائد صحية أخرى مهمة كالتقليل من الألم الذي يرافق الإصابة بالتهابات المفاصل، إضافةً إلى التقليل من ارتفاع ضغط الدم.

ما هي مصادر فيتامين B17؟


الكثير من المواد الغذائية يُشكّل مصدراً مهماً لفيتامين B17، أهمها بذور الفواكه المُختلفة كبذر التفاح، اللوز، والمشمش. بالإضافة إلى البرقوق، الخوخ والسفرجل. كما أن الحبوب الكاملة كالقمح والشعير، ونبات العلّيق وتوت العلّيق، وبعض أنواع المُكسّرات كالكاجو، كلها تحمل هذا الفيتامين. ويقول العلماء إن تناول 7 بذرات مشمش يومياً كافية للوقاية من مرض السرطان.

علاقة الفيتامين B17 بمرض السرطان

الكتاب الطبي “عالم بلا سرطان” كشف عن كيفية عمل هذا الفيتامين ودوره في الوقاية من مرض السرطان أو تدمير الخلايا السرطانية.

المؤلّف، إدوارد غريفين، الذي استند إلى الأبحاث العلمية، أكّد في كتابه ضرورة استخدام هذا الفيتامين للعِلاج والقضاء على السرطان، بحيث أن عمل مادة ليترييل التي تُكون أنزيمات فعّالة باستطاعتها تفتيت الغشاء الذي يحمي الخليّة المريضة وتُمكّن الأجسام المُضادة في الجسم من قتلها وبالتالي القضاء على الوَرَم.

وأظهرت دراسة أجريت على شعب الهانزكوت في باكستان، وهنود الهوبي، وشعب الإسكيمو، نظراً لاختفاء حالات الإصابة بمرض السرطان عندهم، أن النظام الغذائي لهذه الشعوب غني بفيتامينB17. الأمر الذي يؤكّد الدور الفعّال لهذا الفيتامين في مُحاربة السرطان والوقاية منه.

المصدر: الشرق الاوسط

YOUR REACTION?


You may also like



Facebook Conversations