أفكاره اثارت الضجيج لعدة قرون... ولا تزال

(ابن رشد أعظم طبيب بعد جالينوس)، كان ابن رشد فيلسوفا عقلانيا، وهو الذي ترجم اعمال أرسطو المعروفة التى ترجمها السريان من اليونانية الى العربية في العصر العباسي الزاهر. كان ابن رشد فلكيا جاء باعمال جليلة في علم الفلك، وكان المتكلم الذي تصدى لنقد المتكلمين في (توافق المعقول والمنقول)

وكان يعتبر تلميذا لأرسطو رغم وجود 166 قرن بين ارسطو وابن رشد وقد تبنى ابن رشد اكثر آراء ارسطو في الطبيعة وما بعد الطبيعة. وقدم موقفا متميزا مهما في مسألة العلاقة بين الشريعة والحكمة أي بين الدين والفلسفة وذلك في كتاب (فصل المقال وتقرير ما بين الشريعة والحكمة من الاتصال). هذه المسألة شغلت جميع الفلاسفة من الكندي والفارابي والغزالي وابن سينا. والغزالي وحده أعتقد أن الفلاسفة يخرجون عن الدين 

ثم جاء الخليفة (أبو يوسف يعقوب المنصور) الذي كان معاديا للفلاسفة، وبسبب دسائس الأعداء والحاقدين، فاساء المنصور معاملة ابن رشد، الذي كان قاضي القضاة وطبيب الخليفة الخاص، ثم اتهمه المنصور بالكفر والضلال والمروق وزيغه عن دروب الحق والهداية ! فابعده إلى (أليسانه) وهي بلدة صغيرة بجانب قرطبة أغلبها من اليهود، والادهى ان المنصور حرق جميع مؤلفاته الفلسفية وحظر الاشتغال بالفلسفة والعلوم ما عدى الطب والفلك والرياضيات. 

في العاشر من ديسمبر عام 1198 توفي الفيلسوف الاندلسي ابن رُشد.

ابن رُشد أحد أهم الفلاسفة المسلمين، وهذا لأنه دافع عن الفلسفة وأخذ علي عاتقه تصحيح بعض المفاهيم المغلوطة لدي بعض علماء الدين في عصره

YOUR REACTION?


You may also like



Facebook Conversations